حول الدورة الشهرية والجماع وليلة الدخلة


عند اقتراب موعد الزفاف يساور الفتيات قلق هذا اليوم وتدور فى ذهنهم العديد من الاسئلة حول ماهية هذا اليوم , وماذا يحدث فيه , وهناك الكثير من الفتيات يكونون افكار سيئة من قصص تسرد لهم من التجارب السابقة وتراودهم المخاوف وتسيطر عليهم الافكار , فى البداية نصيحتى لكى لا تستمعى لتجارب الاخرين فكلانا ليس واحد وتجاربنا ليست بالفعل واحدة فكل فتاة تختلف عن الاخرى ولكل شخص طبيعته فلا تجعلى القلق والتوتر يفسد عليكى فرحة هذا اليوم وفرحة دخول مملكتك الجديدة , عند اقتراب موعد زفافك لابد ان تعلمى جيدا انكى سوف تعيشين مع الشخص التى حلمتى دوما بالعيش الى حواره فهذا الشخص هو نفس الشخص التى ستمرين معه بتجربة ليلة الدخله فلا تخافى ولا تقلقى فلا داعى للفزع , لان القلق والتوتر من اهم المسببات لاضطرابات الدورة الشهرية فإذا كانت دورتك الشهرية منتظمة فى مواعيد محددة سيحدث اضطراب شديد بها اذا جعلتى القلق حليفك فى هذه الفترة .

ماذا لو موعد الدورة الشهرية يوافق موعد زفافك ؟


اذا كانت حساباتك اكدت لكى ان موعد الدورة الشهرية سيوافق موعد الزفاف لا عليكى هناك عدة حلول لمواجهة هذه المشكلة , حاولى فى البداية مصارحة والدتك بالأمر اذ يمكنها تغيير موعد الزفاف , اذا لم تخجلى يمكنك مصارحة زوجك بهذا الامر فهو يمكنه تغيير موعد الزفاف بما يتناسب مع انتهاء موعد الدورة الشهرية , اذا كان هذا الموعد صعب تعديله وتغييره يمكنك فى البداية مصارحة زوجك بهذا اذا تقبل الامر انتهت المشكلة وهى عدة ايام بسيطة ويمكنكم الاستمتاع بعد الانتهاء , اذا رايتى منه عدم قبول للأمر عليكى بعدة طرق اولها الطبيعى وهو ان تتناولى المزيد من مشروب القرفة والزنجبيل فهو يعجل بنزولها والأمر نجح مع الكثير من الفتيات , ماذا اذا لم ينجح معكى هذا الامر , هناك طريقة اخرى ولكن انصحك تكون اخر الحلول وهو استشارة طبيبة خاصة فى هذا الامر فهناك عقاقير وأدوية تعجل بنزولها او تؤخر نزولها قبل الموعد بفارق اسبوعين تقريبا , ولكن اجعلى هذه الطريقة اخر الحلول لان لها مساوئ من حدوث اضطرابات فى الهرمونات بفعل هذه العقاقير ولكن لا تتناولى اى نوع من العقاقير او الادوية من تلقاء نفسك او من مشورة احد من الاصدقاء حتى ان اكدت لكى ان الطبيبة هى التى وصفته لها لان ما يناسب غيرك لا يناسبك بالتأكيد فيجب ان يكون الدواء التى ستتناولينه من وصف الطبيبة لحالتك . ولا تحزنى لهذا الامر فهى تجربة اليمة فى البداية ان تكون هناك دورة شهرية فى موعد ليلة الدخله ولكن الامر قد يضحكك بعد مرور الايام عندما تتذكرى تلك اللحظة فلا تفسدى عليكى تلك الفرحة الكبيرة بيوم زفافك .

تحريم الجماع اثناء وجود الدورة الشهرية :


نعلم جميعا انه حرام شرعا ان يحدث جماع فى ايام نزول الحيض , ومن يخالف هذا الامر فقد خالف شرع الله , لكن لماذا حرم علينا الجماع وقت الدورة الشهرية فكما نعلم جميعا ان الله سبحانه وتعالى اذا امرنا بشيء امرنا بشيء لصالح امرنا وإذا نهانا عن شيء نهاه عنا لأنه يضرنا فالله سبحانه جل وعلا يحب المتطهرين .

قال الله عز وجل "وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللهُ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ" سورة البقرة:222.

فلماذا هذا التحريم الصريح والمباشر الذى ورد فى القرآن الكريم :

الدورة الشهرية والجماع وليلة الدخلة
حول الدورة الشهرية والجماع وليلة الدخلة 
وجد الاطباء اسباب خطيرة وأمراض مزمنة اذا حدث الجماع اثناء ايام الدورة الشهرية فثبت علميا انه اذا حدث الجماع فى فترة الحيض يؤدى بشكل كبير الى الاصابة بمرض سرطان عنق الرحم فالنسيج الذى يبطن جدار عنق الرحم فى وقت الدورة الشهرية يمكن ان يحدث به جروح وسهل جدا ان يتسلل اليه الحيوان المنوى وإذا اقتحمه راس الحيوان المنوى فى هذا الوقت وهو وقت الحيض يمكنه ان يحدث تغيرات فى خواص الحمض النووى داخل هذه الخلايا المبطنة لجدار عنق الرحم ويجعله اكثر عرضة للإصابة بالسرطان .

يمكن ايضا من تعرض هذه المنطقة وهى منطقة الرحم والحوض الى الاصابة بالميكروبات او الالتهابات , فدم الحيض يحتوى على افرازات سامة جدا تخرج من الجسم فى صورة دم الدورة الشهرية لأنها قد تضر بالجسم اذا بقيت بداخله ولكن من رحمه الله علينا فهى تخرج مع دم الحيض فالأعضاء التناسلية فى وقت الحيض تكون فى حالة احتقان ويحدث اضطرابات شديدة بسبب افراز تلك المواد السامة فى الغدد الداخلية وإذا حدث اتصال جنسى فى تلك الفترة فقد يضر الطرفين كثيرا من تلك السموم , وقد يسبب التهاب شديد فى الاعضاء التناسلية , وبالرغم من ذلك يمكن للرجل ان يستمتع بزوجته بما دون الفرج بعيدا عن موضع الاذى اى بالمداعبة فقط .

فاحذرى من الجماع وقت الحيض لأنه تكون فرصة للتكاثر الجراثيم الضارة والميكروبات مع غياب خطوط الدفاع التى تحمى الاعضاء التناسلية التى تتمثل فى " عصويات دودرلين " هذه العصويات هى خط الدفاع الاول لحماية المهبل من اى بكتيريا وجراثيم تحاول الوصول اليه , لكن مع اقتراب وقت الدورة الشهرية فتتغير طبيعة المهبل من حمضية الى قلوية فتموت تلك العصويات فى ذلك الوقت التى تحمى المهبل من الاصابة باى ميكروب او جرثومة , وتزيد عدد الجراثيم الضارة فى وقت نزول دم الحيض ويكون من السهل ان تصل تلك الجراثيم الى جدار الرحم مع حدوث الجماع لان دم الدورة الشهرية ينزل من اعلى الى اسفل اما اذا حدث الجماع فسندفع بالدم المحمل بالجراثيم الضارة الى الداخل مرة اخرى , والرجل ايضا معرض الى الاصابة بأمراض خطيرة اذا حدث الجماع فى فترة الحيض فقد تنتقل اليه تلك الجراثيم الضارة وتسبب له التهابات فى الاعضاء الذكرية ويمكن ان تمتد هذه الالتهابات الى القناة البولية او المثانة والبروستاتا , فتسبب له حرقان فى البول وصعوبة شديدة فى التبول وهناك حالات سجلت افرازات صديدية فى الاعضاء الذكرية مع الشعور بألم فى الحوض وأسفل الظهر وقد يصاب بالعقم .

حفظكم الله من كل شر وكفاكم شر الامراض