ما هو مدى تأثير انقطاع الطمث على كثافة العظام


ان سن انقطاع الدورة الشهرية او كما يطلق عليه سن اليأس لا تعد فترة مرضية تمر بها المرأة وإنما هى مرحلة عمرية تمر بها ويمكن للمرأة التغلب عليها فهو فحسب معناه انقطاع الدورة الشهرية وهناك عدة عوامل وتغيرات تحدث على المرأة قبل وبعد انقطاع الدورة الشهرية وهى تعتبر تغيرات طبيعية تحدث لكل سيدة , فانقطاع الدورة الشهرية يحدث نتيجة توقف المبايض عن انتاج الهرمونات الانثوية وعندما تصل المرأة الى سن انقطاع الطمث هذا يعنى انه لا يمكنها بعد ذلك ان تحمل وتتنبأ المرأة فى كثير من الاحيان بقرب سن انقطاع الدورة الشهرية نتيجة تغيرات واضطرابات تحدث لها , فبسبب تقليل افراز الهرمونات الانثوية تشعر المرأة بالحرارة وجفاف فى افرازات المهبل وتحدث هذه العملية غالبا عندما تصل المرأة الى سن الخمسين من عمرها , وهنا تكون فرص الاصابة بأمراض القلب وأمراض العظام واشهرها هشاشة العظام ممكنة , عندما تمر المرأة بسن انقطاع الدورة الشهرية يحدث لها احيانا تنميل فى انحاء الجسم ويحدث لها فى الاغلب الم فى المفاصل والعضلات وهناك بعض السيدات يحدث لها احيانا تورم فى اليدين والقدمين وللقضاء على مثل هذه الاعراض ننصح السيدات بالمواظبة على ممارسة التمارين الرياضية .


بسبب قلة افراز هرمون الاستروجين بالدم يسبب ذلك لدى المرأة التى انقطع حيضها نقص فى الكالسيوم مما يسبب لها هشاشة فى العظام فيجعل عظامها قابلة للكسر بسهولة شديدة عند اى حركة خاطئة , وللقضاء على هذا الامر يجب على المرأة ان تمارس بعض التمارين الرياضية وان تتناول الكالسيوم المتمثل فى العديد من الاغذية والخضروات وان تكثر من تناول الحليب , ويمكنها تناول عقاقير الكالسيوم لتعوض هذا النقص الذى يحدث للجسم فى ذلك الوقت .

ان نقص التبويض لدى المرأة التى بلغت سن انقطاع الدورة الشهرية يسبب فى زيادة افرازات الغدة النخامية والتى تسبب فى زيادة المواد التى تسبب فى اقلال كثافة العظام , لكن اذا مارست المرأة خلال هذه الفترة نوعا من التمارين الرياضية ستعمل على انتظام هذه المعادلة فى الجسم وتخفيف تأثير هذه الافرازات الضارة على العظام لذلك يجب على المرأة التى انقطع لديها الحيض ان تواظب على ممارسة التمارين الرياضية حتى لا تقل لديها كثافة العظام .

فان هشاشة العظام تزداد لدى المرأة مع مرور الوقت وتقدم العمر فهناك دراسة تنصح السيدات اللاتى تجاوزن اعمارهن سن الثلاثين ان تواظب على رياضة المشى حتى يمكنها ان تقاوم مرض هشاشة العظام او حتى تقلل فرص الاصابة به , فهناك دراسة اكدت ان السيدات اللاتى واظبن على ممارسة الرياضة مثل رياضة المشى فى هذه الفترة العمرية انخفض لديهم معدل تعرضهم للكسور العظمية ووجد ان المرأة التى تواظب على ممارسة الرياضة من سن صغير ووصولا الى سن اليأس تبين انها تتمتع بكثافة عظمية بالمقارنة بمثيلاتها فى نفس عمرها واللاتى لم نواظب على ممارسة التمارين الرياضية , فرياضة المشى هامة جدا للمرأة للحفاظ على كثافة العظم مع تقدم العمر وحدوث تلك التغيرات الفسيولوجية , ان رياضة المشى تعمل على تماسك العظام وبالتالى تساعد على زيادة كثافة العظام والحفاظ على العظم بعد سن انقطاع الدورة الشهرية .

تأثير انقطاع الطمث على كثافة العظام
تأثير انقطاع الطمث على كثافة العظام
نحن نجد ان المرأة عند وصولها سن اليأس يتراجع وزنها , ان تناقص وتراجع هذا الوزن خلال فترة انقطاع الدورة الشهرية يرتبط بفقدان المرأة لكثافة العظام , وأكدت الدراسات ان المرأة التى تتناول علاج هرمونى فى تلك الفترة ليست فى حماية من فقدان كثافة العظام , فان تلك التغيرات التى تحدث للمرأة فى الوزن فى تلك الفترة تؤدى الى تغيرات فى الكثافة المعدنية للعظام فخسارة الوزن تزيد بنسبة اكبر مع انقطاع الدورة الشهرية , ان المرأة التى تواظب على تناول علاج هرمونى للتخلص من اعراض سن اليأس سيحدث لها فقدان لكثافة العظام بصور اقل نسبيا ولكن اذا فقدت هذه المرأة وزنها فى ذلك الوقت ستشهد ايضا معه سرعة فى معدلات فقدان العظام , ان المخاطر التى تتسبب فيها فقدان كثافة العظام تسبب فى حدوث كسور للمرأة فى ذلك الوقت بنسب كبيرة , وإذا كانت المرأة فى ذلك الوقت تريد ان تنقص وزنها يجب ان تكون على علم بالعواقب التى قد تحدث لعظامها فى ذلك الوقت من جراء فقدان الوزن .

ان الحالة الطبيعة للعظام هو ان تشبه قطعة الاسفنج المليئة بالمسامات وعندما يتقدم العمر بالمرأة تقل هذه المسامات وتصبح العظام هشة جدا وبالتالى تفقد صلابتها وهذا ما يطلق عليه هشاشة العظام او قلة كثافة العظام وبالتالى تكون المرأة معرضة للإصابة بالكسر بمنتهى السهولة .

ما هى اهم الاسباب التى تجعل المرأة اكثر عرضه للإصابة بمرض هشاشة العظام :


نقص هرمون الاستروجين , وهو من هرمونات الانوثة التى تعمل على انتظام الدورة الشهرية فهى تلعب دورا هام ورئيسى فى انتظام الدورة الشهرية فهرمون الاستروجين تنتجه المبايض لتنظيم انتاج البويضات اثناء فترات الخصوبة فالاستروجين من الاسباب التى تشكل عامل خطر اساسى لحدوث هشاشة العظام , فالمرأة المتعافية تظل تنتج طوال فترة الخصوبة فى الاستروجين الى ان تصل الى سن اليأس يبدأ هرمون الاستروجين بالتوقف بصورة تدريجية ونظرا لان المادة التى كانت تحفظ العظام بدأت بالاختفاء بأسرع من الوقت السابق و اصبحت المرأة معرضة للإصابة بقله كثافة العظام ومن ثم الاصابة بهشاشة العظام , وأكثر النساء عرضة للإصابة بهشاشة العظام تلك المرأة التى وصلت لسن اليأس فى وقت مبكر من حياتها فى الاربعينات مثلا او احيانا الثلاثينات , حتى المرأة التى تعرضت لإجراء عملية استئصال الرحم والمبايض فهذه النوعية من العمليات لها نفس التأثير لنقص هرمون الاستروجين , فجميع هذه الحالات تعانى من نفس المشكلة وهى نقص هرمون الاستروجين الذى يحمى العظام من التآكل والنتيجة لذلك هو حدوث قلة فى كثافة العظام مما ينتج عنه مرض هشاشة العظام , ان المرأة التى انقطعت لديها الدورة الشهرية يحدث لها اضطراب فى الهرمونات وتكون عرضة للإصابة بهشاشة العظام حتى ان عادت لها الدورة الشهرية مرة اخرى الى طبيعتها .